الرافعة المالة و مخاطرها

مما لا شكل فيه فإن عملية التداول في سوق العملات تمتاز بمزايا لا تعد و لا تحصي و التي نجد من بينها آلية نظام الهامش , حيث أن  نظام الهامش في تجارة الفوركس يعني بدرجة كبيرة آلية عمل (الرافعة المالية) و التي من شأنها توفير إمكانية إستغلال أضعاف رأس المال الأصلي قصد الوصول إلي أكبر قدر ممكن من الارباح , حيث أن هذا النظام يتعلق بضمان نسبة من قيمة الإيداع التي تسمح بعقد  الصفقات المرغوبة , فأهمية هذه الأداة تظهر خصوصا في حالت الإنطلاق في عالم الفوركس أي عند المستثمرين المبتدئين , و ترتفع أهميها مع مرور الوقت و إكتساب الخبرة في هذا السوق , إلي أن تصبح أداة لا يمكن الإستغناء علها في حالة الرغبة في تحقيق الأرباح المرجوة , إلا أن رغم أهميتها إلا أنه من الضروري الحذر أثناء إستخدامها .

الرافعة المالية.jpg

الحذر في استخدام الرافعة المالية

رغم أن إستعمال نظام الهامش في التداول يصنف من أبرز ما يميز هذه التجارة إلا أنه و في المقابل يفرض توخى الحيطة و الحذر أثناء إستعماله , بحكم أن مع إرتفاع نسبة مضاعفة رأس المال ترتفع معها نسبة المخاطرة الامر الذي جعل خبراء الفوركس يصنفون آلية تجارة الهامش ضمن الأسلاح التي هي بحدين ,  فهي من ناحية يمكنها مساعدة المتداول عن طريق مضاعفة رأس المال دون الاقتراض مثلا , و في نفس الوقت من ناحية أخرى يمكن أن ترفع من نسبة المخاطرة بالقيمة الأصلية لرأس المال , لأن الإعتقاد الذي يقول أن إستعمال رافعة مالية عالية يعنى الحصول علي أرباح كبيرة هو إعتقاد خطاء لأنها يمكنها أيضا أن ترفع من نسبة المخاطرة.

خطر زيادة الرافعة المالية

تتلخص خطورة إستعمال الرافعة المالية في إرتفاع نسبتها , حيث أن بزيادتها يتضاعف رأس المال , أي أنه في حال تحققت الأرباح يكون دورها فعالا , إلا أن الخطر المحدق بها هو في حال حدوث الخسائر و التي من شأنها تضخيم نسبة المخاطرة , الامر الذي يمكن من تلخيص العلاقة الموجودة بين الرافعة المالية ونسبة المخاطرة في تلك العلاقة طردية  , حيث أن بإرتفاع الأولى ترتفع الثانية , الأمر الذي يفرض الحذر الشديد أثناء إستعمالها و محاولة إستعمالها بالشكل الصحيح و المناسب .

Advertisements